X
مصدر يكشف لـ"مــــيلاد" مجريات التحقيق مع “سفير الفيز” في صربيا

الخميس :2015-12-03 00:39:54
مصدر يكشف  لـمــــيلاد مجريات التحقيق مع سفير الفيز في صربيا

 قال مصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية “إنّ موضوع السفير الفلسطيني لدى صربيا محمد نبهان قيد التحقيق وبحث ثناياه حتى تثبت الإدانة، وهناك جهات مختصة في الوزارة تعمل في الموضوع لكشف الحقيقة”. وأضاف المسؤول في الخارجية : “نتابع الموضوع عن كثب ونراقب كل حيثياته وننظر إلى القضية بكل تفاصيلها حتى نحافظ على العلاقات القائمة مع مختلف الدول”.

وتابع المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه في إتصال هاتفي مع وكالة "ميلاد" : “نحن بصدد عدم إثارة الموضوع في وسائل الإعلام لأنّه يضر القضية الفلسطينية بكل جوانبها ونسعى لتحمل المسؤولية مع الحفاظ على حقوق الاخرين وضمان تحقيق العدالة”رغم توفر ادلة بتورط السفير فى بيع الفيز الى لاجئين مقابل مبلغ مالي محدد.

وتمنى المسؤول في وزارة الخارجية على وسائل الإعلام التعامل مع هذه القضية بحذر لأنّها تمس القضايا الفلسطينية، وأنّ نضع المصلحة الوطنية الأولوية في طرح القضايا.

وفي معرض رده على كيفية التعامل مع السفير نبهان، استرسل المصدر الدبلوماسي قائلاً: “نحن لم نسمح لأيّ كان أن يؤثر على العلاقات الدولية الفلسطينية، فنحن كوزارة خارجية نعمل في الفضاء العامي لتثبيت حقوقنا”.

وبيّن أنّه عندما يثبت التّحقيق سيتم اتخاذ الاجراء المناسب من السيد الرئيس ووزير الخارجية، وسيتم الإعلان عنه علنًا أمام وسائل الإعلام. وعن الإجراء المتبع إذا لم تثبت إدانته، لفت المسؤول في وزارة الخارجية عن وجود خيارين متاحين إما الاستمرار في العمل أو النقل إلى مكان أخر.

وحول ما أشيع عن تعرض السفير لمحاكمة صربية، أوضح أنّ العرف الدولي لا يسمح للدولة المستضيفة أنّ تعرض للمسائلة أو محاكمة السفير لأنّه يتمتع بحصانة والإجراء المتبع هو تبليغ الدولة وهي التي تقوم باتخذ القرار المناسب.

وأشار المصدر إلى أنّ الرجل الدبلوماسي يتمتع بحصانة، وأيّ فرد دبلوماسي عندما ينتهك القانون يتم الإجراء حسب اتفاقية فينا والعلاقات الثنائية التي تربط البلدين. وفي معرض رده على مدى حماية الحصانة للدبلوماسي نوّه إلى أنّها تتوقف عند ارتكابه لجرم سياسي أو جنائي أو الإخلال في العرف الدبلوماسي، ويعاقب عليها قانونيًا.

واستطرد المصدر: “على غرار العرف الدبلوماسي الذي يربط الدول ببعضها ويوجد هناك خطوات منسجمة دوليًا في حال وجود خطأ، كما أنّ العلاقات الدولية تختلف في التعامل مع الشخص عما يكون تحت سلطة الدولة نفسها”. ولفت إلى أنّ وزارة الخارجية حققت العديد من الإنجازات الدبلوماسية منها اعترافات الدول، وإقرار الأمم المتحدة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، ورفع علم فلسطين فيها وفي مختلف الدول الأجنبية.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
قرار اعتقال النائب نجاة أبو بكر وملاحقتها بعد كشفها لملفات فساد مسؤولين في السلطة
  • جائز ويخضع للوائح القانونية المعمول بها رغم الحصانة البرلمانية
  • غير قانوني ويشكل انتهاك صارخ للحصانة البرلمانية
  • لا أعرف
النتائج إنتهى التصويت