فضيحة مدوية .. سفير السلطة في صربيا يبيع تأشيرات لدخول المهاجرين بخمسة آلاف يورو لكل تأشيرة

الإثنين :2015-11-23 17:43:58
فضيحة مدوية  سفير السلطة في صربيا يبيع تأشيرات لدخول المهاجرين بخمسة لاف يورو لكل تأشيرة
خاص

تحت عنوان "السفير والجزار وتجارة التأشيرات" كتبت الجريدة الرسمية الصربية سفير فلسطين لدى صربيا يبيع تأشيرات للمهاجرين لدخول صربيا ومنها إلى أوروبا مقابل خمسة آلاف يورو لكل تأشيرة مستغلاً العلاقة الطيبة بين البلدين.

وفي تفاصيل التقرير المنشور على صدر صفحاتها فإن الحديث يدور عن ١٢٥ تأشيرة خلال النصف الأول من هذا العام، وأن المبلغ الذي تم جبايته يُقدَّر بـ( ٨٠٠ ألف يورو)، فيما أوضحت الصحيفة بأن  التحقيقات جارية لمعرفة الأسباب التي دفعت السفير الفلسطيني لهذه الجريمة.

وأضافت الصحيفة بأن السفير يتعامل مع زبائن VIP فقط وليس مع أي زبائن، وأرجعت الأمر لعدم انكشاف السر الذي فضحته الصحيفة، وكذلك أن شريكه في هذا الموضوع هو جزار صاحب ملحمة يدعي موسي البواب.

يذكر بأن سفير فلسطين في صربيا " محمد نبهان " سبق و أن تم الكشف عن فضيحة أخرى له قبل فترة وجيزة عندما كان يقوم بتهريب التحف و الهدايا الأثرية لحساب الرئيس محمود عباس و عائلته من أجل تزيين قصورهم في العاصمة الأردنية عمان .

يأتي هذا التقرير بعد يومين من وقوف السفارة الفلسطينية في تركيا ومن خلفها وزارة الخارجية الفلسطينية عاجزة عن الاحتجاج لدى السلطات التركية لعدم السماح للواء توفيق الطيراوي بدخول الأراضي التركية وإرجاعه إلى الأردن من المطار، حيث عقَّب الكاتب السياسي زهير الشاعر المقيم في كندا على تقصير وزارة الخارجية إزاء الموضوع حيث حمَّل المسؤولية الكاملة في هذا الشأن لوزارة الخارجية بأنها تتجاهل بقصد ومع سبق الإصرار متابعة هذا التقصير، ومنع حدوثه في ظل حقيقة وجود كوتات للسفراء مقسمة بين رجالات الصف الأول ووزير الخارجية العاجز عن اتخاذ قرارات سوية في عملية التعيين والاستغناء أو إنهاء الخدمات التي تتم حسب التوجيه والإملاءات بغض النظر إن كانوا مؤهلين دبلوماسياً أم لا، حيث أن كثير منهم وصلوا لهذه المكانة من خلال المحسوبية والواسطة وذلك لخدمة مصالح معينة بعيداً عن المصلحة الوطنية ضمن حسابات تخضع لمقاييس تبادل المصالح  بينهم.


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت