موشيه ديان متهم بسرقة مغارة الذهب في قرية عمورية قبل44 عاما

الأحد :2017-09-24 11:32:53
موشيه ديان متهم بسرقة مغارة الذهب في قرية عمورية قبل44 عاما

ما حكاية مغارة الذهب أو مغارة الملوك في قرية عمورية التي تقع جنوب نابلس، وعلى بعد قرابة 500 متر  هوائي  عن مدينة سلفيت؛ فبرغم صغر القرية الهادئة؛ إلا انه جرى فيها حدث كبير  وغير معتاد ولم يتكرر بعدها؛ وهو قيام طائرة مروحية عسكرية ضخمة بالهبوط فوق جبلها، وخروج وزير الحرب الاسرائيلي وقتها  من الطائرة وهو: "موشيه ديان".

أغلى من الذهب

يقول سلمان الحكواتي (75عاما) ويقع منزله فوق المغارة :" تحديدا في عام 73 وفي الصيف ،كنت متوجها لمنزلي مع حماري لجمع حصاد القمح؛ وتفاجئت بحضور كبير لجنود الاحتلال للقرية، وكذلك بهبوط طائرة مروحية عسكرية، ليخرج منها وزير  حرب الاحتلال وقتها "موشيه ديان" ومن ثم يتوجه نحو كهف اومغارة  نسميها في القرية مغارة الذهب او مغارة الملوك، ومنها اخرج تابوتين اثنين من الحجارة  المرمر والمنحوتة بدقة وبشكل جميل لافت للنظر، ومغلقين، وتم تحميلهما في الطائرة المروحية التي غادرت على الفور وسط دهشتنا واستغرابنا".

 ويتابع:" تم نقل التابوتين الى متحف روكفر في القدس المحتلة، وشاهدتما وهم مكتوب  عليهما كتابة عبرية، وأطالب بإعادتهما إلى السلطة الفلسطينية، كونها تشكل تاريخ فلسطين، ولا يجوز سرقة التاريخ والتراث والحضارة".

وزير حرب الاحتلال بنفسه

بدوره يقول نعمان الحكواتي رئيس مجلس قروي القرية بأن  بعض المواطنين يتناقلون رواية انه يوجد في التابوتين ذهب، وهي رواية لا يوجد ما يؤكدها، حيث أن الاحتلال يتكتم ولا يخبر أحدا بما يوجد في التابوتين، إلا أن أهالي القرية يشيرون إلى وجود شيء ثمين فيهما وإلا لما أتى وزير حرب الاحتلال بنفسه ليستخرجهما ويسرقهما ويخرج سريعا من القرية.

وعن حال المغارة أو الكهف الذي وجد بداخله التابوتين؛ ناشد نعمان رئيس المجلس القروي بقرية عمورية بترميم مغارة "القطعة" حيث أن ميزانية المجلس لا تستطيع ترميم الكهف والحفاظ عليه، وقد بدا عليه الاهمال ومكب للنفايات رغم انه كهف مهم من الناحية التاريخية والتراثية والأثرية ، وهو معلم بارز في قرية عمورية.

ويطالب مجلس قروي عمورية  بعمل سياج وبوابه لموقع الكهف وإزالة ما لحق  به من نفايات، ويعتبون على وزارة الأوقاف ووزارة السياحة والآثار ؛ حيث تقع المغاره في ارض تابعه لوزارة الأوقاف .

جريمة حرب

وأكد الباحث د. خالد  معالي من مدينة سلفيت رواية أهالي القرية، وأشار إلى أن  ما  تم مصادرته هو فقط التابوتين، وهو ما يشكل سرقة – جهارا نهارا – للتاريخ والحضارة والزعم لاحقا ؛ أنها تعود لليهود قبل آلاف السنين.

ولفت  معالي أن سرقة الآثار تكررت في أكثر  من موقع في سلفيت كما في قرية دير سمعان الأثرية غرب سلفيت وقرية دير القلعة، من قبل سلطات الاحتلال، عبر  ما يسمى بطواقم من وزارة الآثار "الاسرائيلية".

 وشدد معالي أن عملية مصادرة الآثار تعتبر جريمة حرب بنظر القانون الدولي ومخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع تدمير أو تخريب أو مصادرة الآثار  كوناه ملك الحضارة الإنسانية جمعاء.

وتقع قرية عمورية على مسافة 26كم للجنوب من مدينة نابلس يصلها طريق بطول حوالي 4 كم الى قرية اللبن الشرقية المجاورة، ويجري بناء جامعة الزيتونة فيها حاليا، وترتفع عن سطح البحر  820 متر، وتبلغ مساحة القرية (حسب مخطط وزارة الحكم المحلي) 120 دونم يزرع فيها أشجار الزيتون وللوز يحيط بأراضيها قرى اللبن الشرقية ، الساوية ، سلفيت ، خربة قيس .


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت