"مليون سؤال" بشأن سوريا بعد اتفاق أستانة

الخميس :2017-05-11 16:27:49
مليون سؤال بشأن سوريا بعد اتفاق أستانة
يان إيغلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا

قال مسؤول إغاثة في الأمم المتحدة، يوم الخميس، إن الأمم المتحدة ما يزال لديها "مليون سؤال" بشأن اتفاق أبرمته روسيا وتركيا وإيران، الأسبوع الماضي، بخصوص سوريا، مع ورود تقارير عن تراجع القتال لكن قوافل المساعدات لا تزال معطلة بالكامل تقريبا.

وذكر يان إيغلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، للصحفيين بعد مهمة عمل أسبوعية "الآن روسيا وتركيا وإيران أبلغتنا اليوم وأمس، أنها ستعمل بشكل منفتح ونشط للغاية مع الأمم المتحدة والشركاء الإنسانيين لتطبيق هذا الاتفاق".

في غضون ذلك، قال المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، الخميس، إن مناقشة تجري حاليا بشأن توسيع مناطق التهدئة في سوريا.             

وأوضح دي ميستورا أن مناطق التهدئة هي مرحلة انتقالية لتهدئة أشمل في البلاد، قائلا إنه "تتم مناقشة مناطق أخرى للتهدئة غير التي نص عليها اتفاق أستانة".

ودخل اتفاق "المناطق الآمنة" في سوريا حيز التنفيذ مطلع الأسبوع، ويشمل 4 مناطق، هي محافظة إدلب والأجزاء المتاخمة لها من اللاذقية وحلب وحماة، وهي مناطق يسكنها أكثر من مليون شخص.

ووقعت روسيا وتركيا وإيران على الاتفاق كدول ضامنة له. وأكد دي ميستورا على أن الدول الضامنة هي من تستطيع فرض تطبيق التهدئة.

وقال المبعوث الدولي إن جولة جديدة من محادثات جنيف يمكن أن تعقد قبل رمضان.

 


أخبار متعلقة


تابعنا على
تعليقات Facebook

شارك برأيك
عودة الحكومة لغزة سيفضي إلي ؟
  • رفع الحصار عن غزة بشكل كامل وفرض السلطة إدارتها علي القطاع
  • رفع جزئي للحصار مع ضعف في تولي السلطة إدارتها للقطاع
  • لا شيء سيتغير
النتائج إنتهى التصويت